لتواصـــــــــــــــل


 الوضعية الثالثة  : مـساعي الإنفراج الدولي
الإشكالية :مرّ العالم في ظل صراع الحرب الباردة بأزمات حادة كادت تودي به إلى حرب عالمية أخرى ، الأمر الذي أجبر المعسكرين على الجنوح إلى التعقل و تبني السلم والتفاهم محل
             الصراع ،
وبالمقابل كان لابد للعالم الثالث من موقف تجاه هذه المستجدات في العلاقات الدولية.

التعليمات :
            1/ إن حدة الأزمات الدولية  أجبرت المعسكرين على سلوك سياسة جديدة في علاقاتهما ، ابحث في الصيغة الجديدة لهذه العلاقات مستندا إلى الوثائق ص 41 
            2/ استخرج عوامل جنوح المعسكرين إلى سياسة التفاهم والسلم من خلال ص 36 .
            3/ في ظل هذه الأجواء الإيجابية بين المعسكرين ، بدأ العالم الثالث في التوجه نحو التضامن لحماية مصالحه ، بين تأثير صراع الحرب الباردة على العالم الثالث مستندا إلى ص 81 .
            4/ اتخذ العالم الثالث موقفا موحدا تجاه الوضع الدولي القائم ، أبرز هذا الموقف من خلال  ص 80 – 81 .   
            5/ يُطلق على مؤتمر الحركة  الرابع في الجزائر بأنه " باندونغ الجزائر " ، فسّر ذلك .
            6/ وضح وضع الحركة في ظل القطبية الأحادية ، مستندا إلى مُجمل منتوج الوضعية .
           
 نشاط منزلي :  

           -    قارن بين مفهومي  الانفراج الدولي والتعايش السلمي
    
-        حدد مظاهر التعايش السلمي
    -استعرض الظروف الدولية التي تشكلت في خضمها حركة عدم الانحياز   

المنتوج :   

1/ الصيغة الجديدة للعلاقات الدولية :

       -         الصيغة الجديدة هي التعايش السلمي.
       -
        
أول من تبنى هذه الصيغة هو زعيم إ س " خروتشوف "
.
       -
        
1970 عرفت هيئة الأمم المتحدة التعايش السلمي على أنه " إمكانية و حتمية التعايش سلميا بين الدول ذات الأنظمة السياسية و الاجتماعية المتناقضة ".

       -
        
إذن التعايش السلمي هو سياسة جديدة في العلاقات الدولية تُؤمن بالتعاون و التفاهم بين المعسكرين المتصارعين لحل المشاكل الدولية سلميا عن طريق الحوار

             بدل الصراع و المواجهة .
       -
        
يقوم التعايش السلمي على المبادئ التالية :

                  . احترام سيادة الدول
                 
. حل المشاكل الدولية بالطرق السلمية
                
 . تخفيض التسلح
                 
. احترام حقوق الانسان 

                  
.  التعاون الاقتصادي و العلمي بين المعسكرين ( مثلا مجال غزو الفضاء )

2/ عوامل جنوح المعسكرين إلى سياسة التفاهم والسلم :

        -   نمو القوة التدميرية لدى المعسكرين ( توازن الرعب النووي   )
  -      التخوف من تحول الحرب الباردة إلى حرب ساخنة
  -    قوة الإنفاق العسكري أثر على التنمية الاجتماعية و الاقتصادية 
  -    فشل وم أ في احتواء وتطويق  الاتحاد السوفيتي
  -        ظهور خلافات داخل كل معسكر ( الخلاف الصيني السوفيتي – الخلاف الفرنسي الأمريكي )
  -   
دور المجموعة الآفروآسيوية في التقريب بين المعسكرين
  -       حاجة إ س للتقنية الجديدة من الغرب الرأسمالي
  -       تعاون المعسكرين في المجالات العلمية و خصوصا في  مجال غزو الفضاء
  

3/ تأثير صراع الحرب الباردة على العالم الثالث:

           - تحول العالم إلى ساحة صراع بين المعسكرين
           - تضرر العالم الثالث من آثار الأزمات الناشئة بين المعسكرين ( تمزق الوحدة السياسية لعدة دول)
           - اهتمام دول العالم الثالث بالتسلح أثر في  مجالات التنمية            
         -  
تأثيرات سياسة ملأ الفراغ الأمريكية
              
         -  
تراكم الديون الخارجية على دول العالم الثالث

 

4/ موقف العالم الثالث من الوضع الدولي القائم : ( حركة عدم الانحياز

       -   1954 اجتماع خمس دول حديثة الاستقلال من أسيا  في " كولومبو عاصمة سري لانكا " ( الهند – باكستان -  سري لا نكا -  اندونيسيا  - ماينمار )
       -  خلال هذا الاجتماع استخدم "نهرو " رئيس وزراء الهند مصطلح " عدم الانحياز "
          -  24 أفريل 1955 مؤتمر باندونغ في اندونيسيا ، حضرته 29 دولة ( باندونغ مدينة اندونيسية )
       -  أبرز الشخصيات الحاضرة في المؤتمر : "أحمد سوكارنو رئيس اندونيسيا " – " نهرو رئيس وزراء الهند " – جمال عبد الناصر رئيس مصر "
      -  ظهور المجموعة الآفروآسيوية ( هو تجمع  وتضامن الدول المستقلة حديثا من افريقيا و آسيا )
       -  ناقش المؤتمر ما يلي:

                                - إقامة توازن في العلاقات الدولية
                                - السعي للتخفيف من حدة الحرب الباردة
                                - إيجاد مكان للعالم الثالث في العلاقات الدولية
                                - الدعوة إلى ضرورة التعايش السلمي
                                - التنديد بالاستعمار و الامبريالية
                                - مساعدة شعوب العالم الثالث الأخرى على الاستقلال

-    1968 لقاء بريوني (جزيرة يوغسلافية) جمع : نهرو – عبد الناصر – تيتو رئيس يوغسلافيا وفيه تبنى الزعماء فكرة " الحياد الإيجابي " 
                            - 
معنى الحياد : عدم الارتباط  والميل لأي معسكر من المعسكرين المتصارعين و هو نوعان : 
                                                 - حياد إيجابي : عدم الارتباط بأي معسكر لكن مع التفاعل مع القضايا الدولية

                                                 - حياد سلبي : عدم الارتباط بأي معسكر دون التفاعل مع القضايا الدولية

        - سبتمبر 1961 مؤتمر بلغراد ( يوغسلافيا ) يتم تأسيس الحركة
       -  إذن : هي تجمع سياسي لدول العالم الثالث ظهر للدفاع عن مصالحها في ظل صراع الكبار

5/ مؤتمر الحركة الرابع في الجزائر :

        -  قبل مؤتمر الجزائر ( مؤتمرات بلغراد61 -القاهرة 64 -لوزاكا في زامبيا 70 ) ركزت  الحركة على القضايا السياسية بحكم الوضع الدولي السائد آنذاك و هي 

                                  - العمل على تخفيف حدة صراع الحرب الباردة      
                                                         - دعم حركات التحرر
                                  - دعم فكرة التعايش السلمي

     - مؤتمر الجزائر 1973 منعرج في مسار الحركة بسبب بداية اهتمامها بالقضايا الاقتصادية  ، لماذا ؟

                                  - استقلال معظم دول العالم الثالث
                                  - بروز الفوارق بين شمال متقدم و جنوب متخل
                                                         - حاجة دول العالم الثالث لاسترجاع ثرواتها لتحقيق التنمية
                                  - عدم عدالة النظام الاقتصادي العالمي
                                                         - تراكم الديون على دول العالم الثالث

-   أفريل 1974 عقدت هيئة الأمم المتحدة  دورة استثنائية  بطلب من الجزائر

-  خطب الرئيس الراحل " هواري بومدين " في الدورة مُطالبا بـ :

                                   - إقامة نظام اقتصادي دولي جديد عادل
                                                           - تخفيف ديون العالم الثالث    
                                                           - إعادة النظر في عمل المؤسسات الاقتصادية الدولية

                                                           - البدء في  حوار شمال – جنوب لدراسة هذه الملفات

 6/ وضع الحركة في ظل القطبية الأحادية :

-   مصير الحركة مرتبط بمدى تكيفها مع الوضع الدولي الراهن و الذي يتميز بـ :

                       - القطبية الأحادية ( الهيمنة و العدوانية الأمريكية )
                       
- التزايد الهائل للفجوة بين الشمال و الجنوب
                                      - مشكل المديونية الكارثي الذي يأزم حياة شعوب الجنوب

:  من أجل التكيف مع هذا الوضع و مواجهته يجب على الحركة 

                               - التكتل الاقتصادي بين دولها  بتفعيل الحوار جنوب – جنوب
                               - التضامن السياسي بين دولها لمواجهة مفاعيل القطبية الأحادية
                              
- التحكم في الثروات الوطنية لخدمة التنمية في ظل طغيان الشركات م ج
 

حل النشاط المـــــــــــنزلي :

1/ مظاهر التعايش السلمي:

                                    - توقيع الهدنة الكورية في جويلية 1953م .
-                                    
عقد لقاء جينيف في جوان 1955م بين
أيزنهاور و خروتشوف والذي تم فيه الاتفاق على الحد من شدة التوتر بين الطرفين .
 
-                                    حل السوفيات لمكتب إعلام شيوعي عام 1956م .
                                    - تبادل الزيارات بين قادة
المعسكرين .
                                    - مد جسور التعاون الثقافي والتجاري بين المعسكرين
.
-                                   
 مد الخط
الأحمر الهاتفي المباشر عام 1963 م بين موسكو وواشنطن لتسهيل الاتصالات بين زعيمي المعسكرين .
-                                   
 حدوث التعاون الفعال بين العملاقين في مجال غزو الفضاء/التحام
مركبتيهما الفضائيتين في أوت 1975
-                                   
 التوقيع على عدة اتفاقيات لمنع انتشار
الأسلحة النووية منها : سالت (1) عام 72م وسالت (2) عام 79 

2/ المقارنة بين مفهومي  الانفراج الدولي والتعايش السلمي:

الانفراج الدولي "مرحلة الاسترخاء" la détente internationale)  ( 1963/ 1974) ):عقب التوتر الحاد الذي نتج عن أزمة الصواريخ في كوبا ، قررت الو م أ و إس بناء 
علاقات جديدة مبنية على التقارب ( مرحلة الاسترخاء في فترة الحرب الباردة )، فتم إنشاء خط هاتفي بين الدولتين وتوقيع اتفاقية موسكو جوان 1963 لمنع التجارب النووية ثم 
توقيع اتفاقية  "سالت1 
 Strategic Armements Limitation Talksوتعني  محادثات الحد من الأسلحة الإستراتيجية "  في ماي 1972 للحد من الأسلحة المضادة للصواريخ

التعايش السلمي  "La coexistence pacifique " : مبدأ في السياسة الخارجية السوفيتية ، ورد في خطاب " خروتشوف " الزعيم السوفياتي سنة 1956
ويهدف إلى التخفيف من حدة
 المواجهة مع الو م أ خصوصا في ظل توازن الرعب الناتج عن الترسانة النووية التي يملكها كل طرف 

3/ الظروف الدولية التي تشكلت في خضمها حركة عدم الانحياز:

                              - اشتداد الحرب الباردة
                                                  - تحول العالم الثالث  إلى مسرح للصراع بين المعسكرين
                                                  - انتشار موجة التحرر في العالم الثالث
                              - تخوف الدول المستقلة حديثا من فقدان سيادتها في هذا الخضم
                              - ظهور سياسة التعايش السلمي
                              - الهيمنة الاقتصادية على مقدرات شعوب الجنوب


        إما أنك لاحظت أخطاء في الوضعية  أو لديك ما تريد إضافته حتى نصل إلى بناء الوضعية الأكمل ، لاتتردد أخي في مراسلتي  ، فقط أنقر على الرابط في الأسفل :
 
راسلني أخي

و لا تنسى أخي أن تذكُرنا ، على الأقل بدعاء..
DAHDAH